الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...


المكملات الغذائية

هي عبارة عن مستخلصات من مواد غذائية تحتوي على قدر كبير من البروتين والألياف والفيتامينات والأملاح وكذلك الكربوهيدرات والقليل من الدهون وهي تؤخذ عادة بالإضافة إلى الوجبات الرئيسية للمساعدة في  أمور تغذوية  كثيرة منها : زيادة الوزن، زيادة العضلات  بالنسبة للرياضيين.

بعض المكملات الغذائية تؤخذ للمساعدة في علاج بعض نقص العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم. وبعضها أيضا تستعمله المرأة الحامل لارتفاع بعض احتياجاتها في بعض العناصر الغذائية الرئيسية خلال فترة الحمل.

وقد أظهرت بعض الدراسات الحديثة أن المكملات الغذائية العادية المحتوية على الفيتامينات العديدة والمعادن قد تساعد مرضى البول السكري في البالغين في بعض الأمراض وذلك لأن أصحاب هذا المرض غالبا يعانون من نقص في العناصر وقد تساعد أيضا في التقليل من من معدل الإصابة بأمراض الجهازين التنفسي والبولي والانفلونزا والأمراض المعوية.

أما بالنسبة لمن يحتاجون المكملات الغذائية فهم:

1- كبار السن ومن يشكون من قلة الشهية للأكل.

2- الذين يتبعون نظام غذائي منخفضة السعرات الحرارية.

3- المدخنين.

4- الحوامل والمرضعات.

5- الرياضيين.

6- الذين يمتنعون عن تناول المجموعة الغذائية كاملة مثل النباتيين.

7- سكان المناطق الباردة جدا أو الحارة جدا.

8- سكان البلاد التي لا توجد فيها شواطيء أو بحار.

ولا بد من استشارة الطبيب المختص أو الأخصائي المعالج عند الشروع في استخدام المكملات الغذائية وذلك لضرورة الأمر

ومن بعض استخدامات المكملات الغذائية:

1- اعطاء المرأة الحامل إلى عنصر الحديد 30 ملغ يوميا واعطاؤها حامض الفوليك على شكل أقراص لحماية الجنين من التشوهات الصبية.

2- اعطاء الأم المدخنة لعنصر اليود لأن التدخين يعمل على تخفيض نسبة اليود بشكل كبير.
3- اعطاء الأم الحامل فيتامين "د" في أواخر الحمل ليقي من نقص  الكالسيوم عند الطفل بعد الولادة.

4- اعطاء المرأة في فترة انقطاع الطمث الكالسيوم وذلك بسبب الخوف من نقصانه في تلك الفترة وذلك بأخذ 1/غ من الكالسيوم مع فيتامين "د".

5- اعطاء المريض الذي يعالج بالكورتيزون معدن البوتاسيوم على شكل أقراص.

6- في حالة ارتفاع الكوليسترول في الدم يفضل تناول الزيوت النباتية التي تمنع امتصاص الكوليسترول في الأمعاء.

7- اعطاء الحديد والزنك وفيتامين B12 ، B6 للذين خضعوا لعملية تصغير المعدة في علاج السمنة.

والاختيار الأفضل بأن نؤمن احتياجاتنا من الفيتامينات والأملاح المعدنية من خلال الغذاء الصحي المتوازن ذو ثقافة غذائية صحية حتى لا يحدث أي نقص في أحد المكملات الغذائية أو الفيتامينات التي يحتاجها الجسم. 


    ميساء عودة
   أخصائية التغذية العلاجية

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك