الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...


الاسهال عند الأطفال

يعتبر الإسهال أكثر أمراض الأطفال شيوعاً ، فيبلغ عدد الأطفال الذين يصابون بنوبة إسهال واحدة سنوياً في العالم 500 مليون طفل من عمر أقل من 5 سنوات. و يعد الإسهال من أكثر أسباب وفيات الأطفال في العالم ( 5 مليون طفل سنوياً في العالم )

                                    
تعريف الإسهال : هو الزيادة الكبيرة في كمية و ليونة البراز أو الاثنان معا ، فيكون البراز سائل غير متماسك و تزيد عدد مرات التبرز في اليوم لتصبح أكثر من 3-4 مرات يوميا و تكون درجة الاسهال شديدة اذا كان عدد مرات التبرز اكثر من 10 مرات باليوم و اذا استمرت الاسهال لأكثر من أسبوعين فإنه يصبح اسهال مزمن ..

أسباب الإسهال

1.إسهال نتيجة الغذاء: أحيانا يحدث الإسهال عقب إضافة نوع جديد من الطعام للطفل خاصة إذا كان غير مناسبا لعمره. و في الأطفال الأكبر سنا يجب الأخذ في الاعتبار التسمم الغذائي و يزداد الاحتمال إذا وجد أكثر من فرد في الأسرة مصاب بالإسهال في نفس التوقيت.

2.مصاحبا لبعض الأدوية: أغلب المضادات الحيوية يمكن أن تؤدى إلى حدوث إسهال.

3.مصاحباً لبعض الإمراض العامة: مثل التهاب اللوزتين و الأذن الوسطى و التهاب مجرى البول.

4.إصابة الجهاز الهضمي بالجراثيم مثل:

oالعدوى الفيروسية: مثل Rotavirus or Adenovirus و تمثل أكثر أسباب الإسهال شيوعاً خاصة في الأطفال أقل من 5 سنوات. و يتميز الإسهال في هذه الحالة انه  مائي ، و مؤقت و غالبا يكون مصحوبا بارتفاع بسيط في درجة الحرارة - اقل من 38.5 درجة مئوية – و أحيانا يكون مصاحب بقيء. oالعدوى البكتيرية و الطفيلية:

يتميز الإسهال نتيجة عدوى بكتيرية انه شديد أو احتوائه على دم و يكون مصحوبا بارتفاع شديد في درجة الحرارة - أكثر من 38.5 درجة مئوية - و قيء. و يمكن تحديد نوع البكتريا المسببة للإسهال عن طريق إجراء مزرعة براز.


أما الإسهال نتيجة عدوى طفيلية  فيتم التشخيص الدقيق له عن طريق إجراء تحليل براز لمعرفة نوع الطفيل المسبب للإسهال الذي يكون غالبا طفيل الجيارديا أو الأميبا .

و تنتج العدوى البكتيرية أو الطفيلية من تناول أطعمة أو مياه ملوثة  و يجب الانتباه أن تطهير الماء بالكلور لا يؤثر على الكثير من البكتيريا و الطفيليات المسببة للإسهال خاصة الجيارديا .

الأعراض المصاحبة للإسهال

1.القيء و يعد هو العرض الرئيسي و الأولى.

2.الاحمرار الشديد حول فتحة الشرج.

3.ارتفاع درجة الحرارة.

4.آلام البطن.

5.الجفاف:

يعد الجفاف من أخطر مضاعفات الإسهال،و هوأن يفقد الطفل نسبة من سوائل جسمه تؤثر في وظائف خلاياه وفي نسبة أملاحه، و لذا حين يصاب الطفل بالإسهال يجب متابعة حالته لملاحظة أي بوادر للجفاف قد تظهر عليه.

أعراض الجفاف:

oالعطش: كلما زاد شعور الطفل بالعطش دل ذلك على دخوله مرحلة الجفاف.

oانخفاض قمة الرأس و يحدث ذلك للأطفال اقل من 18 شهر.

oجفاف الشفاه و اللسان  .

oفقدان الجلد لمرونته
oقلة عدد مرات التبول عن الطبيعي خلال 8 -12 ساعة .

oتغير حاله الوعي : وهى من العلامات الخطيرة.


العلاج

1.تعويض جسم الطفل عما يفقده من سوائل:

oفي حالة الإسهال البسيط أو المتوسط: الهدف هو تعويض الجسم عما فقده من الماء والأملاح بسبب الإسهال, فيكون العلاج بإعطاء الطفل سوائل تحتوي على ماء وأملاح وتعطى هذه السوائل عن طريق الفم, وتعطى باردة وبكميات صغيرة على فترات متقاربة لتفادي القيء, وهذا ما يعرف بمحلول الجفاف, ويعطى الطفل منه حسب رغبته معتمدين على عطشه.

و يجب تجنب المشروبات التي تحتوى على الكافيين لأنها تؤدى إلى زيادة كمية السوائل و الأملاح المفقودة من الجسم.

في حالة الإسهال الشديد: ذا تعذر إعطاء الطفل سوائل بالفم بسبب القيء الشديد, أو إذا كانت درجة الجفاف شديدة من البداية؛ فيجب سرعة تعويض الجسم عما فقده بإعطائه سوائل عن طريق الوريد

2.تغذية الطفل التغذية السليمة:

oفي الأطفال الرضع :

الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية يحتوى لبن الأم على الكثير من المواد النافعة التي تساعد على استعادة الغشاء المبطن للأمعاء و على مواد أخرى مقاومة للبكتيريا، و لذا فأفضل ما يمكن تقديمه للطفل الرضيع المصاب بالإسهال هو لبن الأم و قد يتطلب الأمر إضافة قدر من محلول معالجة الجفاف للمساعدة في تعويض الفاقد و للرضع على الحليب الصناعي فينصح باستمرار الرضاعة و في حالات الاسهال الشديد يمكن استبدال حليب الاطفال المحتوي على اللاكتوز بانواع أخرى مثل حليب الصويا  و ذلك لفترة مؤقتة .

في الأطفال الأكبر سناً:
يفضل في ال 24 ساعة الأولى بالأطعمة آلاتية: الموز ، التفاح ، الأرز أو ماؤه ، التوست. ثم يتم إضافة أطعمة أخرى تدريجيا في الساعات ال 48 التالية حسب شهية الطفل. و يجب تجنب الأطعمة التي تحتوى على كمية كبيرة من السكريات و الدهون مثل الآيس كريم و الأطعمة المقلية ، كما يفضل تفادى منتجات الألبان ( باستثناء الزبادي )  و يعود اغلب الأطفال إلى عادات الأكل الطبيعية لهم بعد توقف الإسهال بحوالي 3 أيام.

الوقاية من الإسهال

1.الاهتمام بنظافة الطعام و الماء الذي يتناوله الطفل.

2.الاهتمام بالنظافة الشخصية و غسل اليدين باستمرار.

3.التأكد من التغذية السليمة للطفل و تجنب الإكثار من الحلوى

4.أصبح هناك تطعيم ضد الروتا فيروس المسبب لمعظم حالات الاسهال الفيروسي وهو الاكثر شيوعا بين الاطفال.

د.نجلاء الشاعر
أخصائية أطفال

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك