الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

أهداف العناية بصحة الفم و الأسنان

إن العناية بالأسنان أمر واجب على كل فرد من أفراد الأسرة سواء أطفال أو بالغين حيث ثبت أن أمراض الأسنان هي أكثر الأمراض انتشارا حاليا.

بالنسبة للأطفال قلة إدراكهم بأهمية الأسنان اللبنية يتوجب على الوالدين القيام بتوجيه أطفالهم بأهمية الحفاظ على أسنان سليمة من خلال برامج توعية صحية للوالدين حيث الأسنان اللبنية تساعد الطفل على الغذاء والكلام إضافة لأهميتها بالحفاظ على الفراغات الصحية لحين ظهور الأسنان الدائمة، كذلك مسؤول عن توجيه الأسنان الدائمة لمواقعها  الصحيحة.من هنا يترتب على الأم أن تكون قدوة لطفلها وذلك باستخدامها لأساليب مرحة ومسلية عند تعليم طفلها كيفية العناية بأسنانه من خلال السماح له باختيار الفرشاة بنفسه ثم دعوته لتفريش أسنانه  أثناء تفريشها أسنانها وبعد الإنتهاء اعطاؤه هدية أو ملصقات يحبها هو وبهذا سيكون عنده حب العناية بأسنانه بشكل منتظم وذلك بتفريش أسنانه مرتين باليوم على الأقل، وعلى الأم أن تعود طفلها على تناول وجبات غذائية صحية وتناول الأطعمة السكرية كجزء من وجبة غذائية رئيسية وليس كإحدى الوجبات الخفيفة التي يتناولها الطفل بين الوجبات الرئيسية وكذلك ابعاد كبار الأطفال عن أخذ الحليب بزجاجة الحليب وإنما بأقداح مزودة بمصاصة وفي المتاجر أشكال متنوعة يحبها الأطفال.وأخيرا على الأم أخذ طفلها إلى طبيب الأاسنان بشكل منتظم مرتين بالسنة حيث أن زيارة عيادة الأسنان والعناية الوقائية للأسنان قبل التنظيف و المعالجة بمادة الفلورايد ليديم أسنان سليمة للطفل واجراء الفحوصات الروتنية المعنادة على الأسنان وامكانية معالجتها في مراحلها المبكرة حيث يكزن الضرر بسيطا. أما بالنسبة للبالغين فعليهم الإلتزام بممارسة عادات صحية من أجل سلامة الفم والأسنان باتباع ما يلي:

1.تفريش الأسنان مرتين في اليوم باستخدام فرشاة ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد لما لهذه المادة من أهمية للأسنان، حيث تتحد مع طبقة المينا الخارجية للسن وتجعلها أكثر صلابة و أقل عرضة للهجوم البكتيري. أما الطريقة الصحيحة في استعمال فرشاة الأسنان وحسب ارشادات طبيب الأاسنان يمكن شرحها بأن تثبت الفرشاة على خط اللثة بزاوية قدرها 45 والتأكد من ملامسة الفرشاة لسطح الأسنان واللثة ثم تحريك الفرشاة بلطف إلى أعلى وأسفل بشكل دائري على سطح الأسنان الداخلي والخارجي ثم تكرار العملية نفسها على المجموعة التالية من الأسنان حيث يتم تنظيف 2-3 أسنان كل مرة ثم تفريش خلف الأسنان الأمامية بوضع الفرشاة بشكل عمودي و تحريكها إلى أعلى وأسفل مستخدما نصفها الأمامي، أما الأسنان الخلفية فيتم بوضع الفرشاة على السطح الطاحن من الأسنان وتحريكها إلى الأمام والخلف بلطف وبالتالي تنظيف اللسان بتحريك الفرشاة من الخلف إلى الأمام لإزلة الرائحة التي تنتجها اللويحات الجرثومية.

لا ننسى المرأة الحامل حيث أفضل نصيحة نقدمها لها هو زيارتها لطبيب اللأسنان بشكل دوري لإجراء الفحوصات اللازمة حيث تحتاج أسنان ولثة الأم إلى عناية خاصة ومكثفة خلال مراحل الحمل المختلفة.

قد يندهش الكثير عندما يعلم أن فقدان الأسنان ليس بسبب النخر والتسوس وإنما بسبب لأمراض اللثة حيث يعاني المصاب ألما و صعوبة في المضغ ورائحه كريهة في الفم و نزفا  لثويا. إن لهذه الأمراض تأثير على بقية أجزاء الجسم مثل القلب حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن أمراض اللثة المزمنة لها صلة كبيرة في الإصابة بأمراض القلب حيث تلتصق بالدهون المترسبة في الأوعية الدموية للقلب وبالتالي تعرض المصاب بأمراض اللثة إلى أزمات قلبية.

من العادات التي تهدد صحة الفم و الأسنان و يجب الإبتعاد عنها:

1.الإقلاع عن التدخين لأنه يضر باللثة ، حيث المدخنين عرضة للإصابة بسبعة أضعاف غير المدخنين.

2.تناول غذاء صحي و متوازن لمساعدة جهاز المناعة في مكافحة إلتهاب اللثة منها الأطعمة الحاوية على فيتامينات ج : ه
1.تجنب طحن الأسنان حيث اعتياد قسم من المرضى عليها وليست الفترات التي تكون أثناء وضع وطحن الطعام حيث يؤدي إلى زيادة الضغط على أنسجة اللثة المحيطة بالأسنان.
2.يجب زيادة طبيب الأسنان بشكل منتظم و دوري كل 6 أشهر و عدم انتظار المرض و الألم حيث يأتي دور طبيب الأسنان في الكشف المبكر لأية إصابة في السن أو اللثة منها الكشف الجيد على أية حشوات قديمة أو جديدة سيئة تكون هي المسؤولة عن بقايا الطعام في الفم وبالتالي صعوبة تنظيفها في الكشف الجيد على اللثة ثم الكشف عن تراكب الأسنان و عدم انتظامها لما يؤدي إلى مشاكل الرائحة لذلك يفضل تقويم الأسنان إذا كان ذلك ممكنا.

فالكشف المبكر لأية اصابة في السن أو اللثة سوف يكون العمل على إجراء المعالجة الوقائية قبل استفحال المرض و تطوره. من المهم جدا أن تختار طبيب الأسنان الذي تثق به و تشعر معه بالراحة و الطمأنينة ولا تتردد بالاتصال بطبيبك أو للمساعدة في أي مشكلة فموية أو سنية.


 
د. رواء سالم
طبيبة أسنان

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك