الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

ارتفاع ضغط الدم وتأثيره على الاسنان

ارتفاع ضغط الدم يكون نتيجة الضغط المتزايد في شرايين الدم في جسم الإنسان وعادة غير مصحوب بأية أعراض تذكر حيث يتغير ضغط الدم خلال اليوم الواحد وباستمرار وبشكل طبيعي ليتناسب مع احتياجات الجسم المختلفة، ارتفاع ضغط الدم يعني القلب يعمل وبجهد أكبر من أجل ضخ نفس كمية الدم استجابة لزيادة الحمل على القلب وإن هذا الارتفاع يؤدي إلى اجهاد القلب وشرايين الدم في الجسم لإتمام عملية دوران الدم، الطريقة الوحيدة لمعرفة إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم هي باستخدام جهاز الضغط الطبي الخاص لقياس ضغط الدم الانقباضي (عندما ينتفض القلب) وضغط الدم الانبساطي (هي فترة راحة القلب بين خفقة وأخرى) حيث ضغط الدم الطبيعي للبالغين 80/120 ملم زئبقي.

ارتفاع ضغط الدم يساهم في الإصابة بنوبة قلبية، جلطة في الدماغ، فشل كلوي وضرر في العين كذلك تصلب الشرايين الذي يؤدي إلى قصور في وصول الدم والأكسجين إلى أعضاء الجسم المهمة مثل القلب، الدماغ والكليتين مما يؤدي إلى عجز هذه الأعضاء عن أداء وظائفها بالشكل الصحيح.

هناك عوامل تساهم في ارتفاع ضغط الدم منها:

1.العامل الوراثي : الأشخاص الذين يعاني أباءهم من ارتفاع ضغط الدم أكثر عرضة للإصابة من الذين لا يعاني أباءهم من أي مشاكل في ضغط الدم.

2.العمر: الإصابة بارتفاع ضغط الدم تزداد مع التقدم في عمر الإنسان.

3.الجنس: الذكور أكثر عرضة للإصابة من الأثاث.

4.السمنة وزيادة الوزن: أن الطريقة المثلى لتخفيض الوزن يجب أن تتضمن عاملين معا وهما:

-الحمية الغذائية حيث يتم وضع برنامج غذائي يحدد كمية السعرات الحرارية اليومية المناسبة مع تحديد تركيبة الغذاء من دهون وكاربوهيدرات وبروتينات بناءً على وزن المريض ونوع الاختلالات في الدهون لديه وطبيعة عمله.


الرياضة حيث للرياضة دور كبيرفي تخفيض نسبة الدهون قليلة الكثافة المضرة وزيادة الدهون العالية الكثافة التي تحمي من أمراض القلب وتصلب الشرايين ومن ثم التخفيض من ضغط الدم إضافة إلى ذلك فإن مزاولة التمارين الرياضية يؤدي إلى زيادة الإحساس بالصحة العامة والراحة النفسية.

1.حبوب منع الحمل أيضاً لها دور في ارتفاع ضغط الدم.

2.التدخين وتناول الكحوليات.

3.الخوف عند بعض الأشخاص عند زيارة طبيب الأسنان.

4.بعض العادات الغذائية الغير صحية مثل الإكثار من استخدام ملح الطعام لما له تأثير في زيادة ضغط الدم.

قد يتساءل البعض عن العلاقة بين الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم والأسنان؟

الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم يحتاج إلى عناية خاصة عند زيارته لطبيب الأسنان وعليه إخطار الطبيب بذلك من أجل الحصول على العلاج المناسب لحالته ويجب على طبيب الأسنان قياس ضغط الدم وتسجيله في ملف المريض كل زيارة لمعرفة حدة الحالة حيث هناك:
1.ارتفاع ضغط الدم البسيط (80/120 – 90/150) والعلاج لهذه الحالة يكون بنفس الطريقة لعلاج الشخص الطبيعي.

2.ارتفاع ضغط الدم البسيط (90/150 – 110/180) هنا يجب على المريض أخذ الدواء المخصص له بخفض ضغط الدم قبل زيارة الطبيب والحضور في الصباح الباكر وأن تكون فترة العلاج قصيرة حتى لو تتطلب العلاج زيارات متعددة وعلى الطبيب أن يريح مريضه من أي انفعال ممكن أن يؤدي سلبياً على ضغط الدم عن طريق أخذ المهدئات قبل العلاج والمسكنات بعد العلاج مباشرة وإعطاء النصيحة للمريض بالابتعاد عن شرب المنبهات والإقلاع عن التدخين قدر الإمكان.

3.ارتفاع ضغط الدم الحاد (أكثر من 110/180) في هذه الحالة سيطلب طبيب الأسنان من المريض تأجيل علاج الأسنان ومراجعة الطبيب المختص لتخفيض هذا الارتفاع حيث من الممكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم المصاحب لزيارة طبيب الأسنان إلى مشاكل مثل النوبة القلبية، جلطة في الدماغ، تصلب الشرايين.

د. رواء سالم
طبيبة أسنان

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك