الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

الحجامة الطبية بين الصواب والخطأ

انتشرت الحجامة في الفترة الأخيرة وبشكل كبير في وطننا الكبير وبدأت تمارس على نطاق واسع حيث كما نعرف أن الحجامة هي أحد طرق العلاج بالطب النبوي وحثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على العلاج بها عندما قال:" خير ما تداويتم به الحجامة"، ولا يختلف اثنان على هذه الناحية الدينية ولكن للأسف الشديد بدأت تظهر مغالطات كبيرة في طريقة عمل الحجامة واستغلال الجانب الديني للترويج للحجامة وللأسف ازدادت فتاوى الحجامة في الفترة الأخيرة بشكل ملفت للنظر، وكان لا بد من توضيح بعض الأمور عن آلية عمل الحجامة وما هي أهم الأمراض التي تساعد الحجامة على العلاج منها وأكرر تساعد الحجامة على العلاج وليس الشفاء التام لكل الأمراض كما يشاع. فالحجامة الطبية هي أحد أنواع الطب الصيني ( وسنشرح كيف لاحقا). وهي طريقة علاجية يمكن لبعض المرضى أن يستفيدو منها بشرط التشخيص الصحيح أولا ووضع كأس الحجامة على المنطقة الصحيحة حسب المواقع التشريحية المعتمدة.

وسنتحدث بداية عن آلية عمل الحجامة والتي تتركز على عدة نظريات منها:
1-نظرية الطب الصيني: تعتمد فكرتها أن لكل عضو بالجسم يرتبط بنقطة على سطح الجلد وبالتالي عند تحفيز هذه النقطة عن طريق الحجامة الجافة والرطبة فإن هذا بدوره يؤدي إلى تنشيط العضو الداخلي وامكانية ازالة أسباب المشكلة، كذلك عند حدوث خدش في الجلد فيحدث استنفار لجهاز المناعةويزداد افراز كريات الدم البيضاء مما يؤدي إلى تقوية الجهاز المناعي بعد الحجامة.

2-نظرية تسكين الألم: إن الحجامة لها دور مسكن للألم حيث أنها تزيد من افراز مادة الأندروفين وهذا أحد نظريات أن المحتجم يحس بنوع من الراحة بعد اتمام عملية الحجامة الصحيحة كذلك إن النقطة المتألمة بعد تشريطها فتخرج مادة البروستجلاندين التي يساعد اخراجها على التقليل من الألم.

3-نظرية فلترة الدم: تقول هذه النظرية أن الحجامة تنشط الدورة الدموية وتخرج الأخلاط الدموية وليس الدم الفاسد كما يشاع للأسف على أساس أن الدورة الدومية تدور حوالي مرتين خلال الدقيقة الواحدة مما يؤدي إلى نوع من الفلترة الدموية للدم إذا كان كأس الحجامة موجود في الموضع الصحيح.

السؤال الذي يطرح نفسه ما هي أهم الأمراض التي يمكن أن يستفيد المريض بعد عمل الحجامة؟؟؟ وما هي ممنوعات الحجامة؟؟؟

أهم الأمراض: التشنجات العضلية، ألم الظهر، ألم الديسك " في المراحل الاولى"، بعض الأمراض الروماتزمية" وهنا لا تكون الحجامة شافية ولكن مساعد على تخفيف الألم"، عرق النسا، ارتفاع ضغط الدم والسكري، العقم المعروف سببه، بعض الأمراض الجلدية، القولون العصبي، الصداع النصفي، تساقط الشعر وغيرها من الأمراض ولكن كما قلت سابقا وأشدد على هذه النقطة بالذات أن الحجامة عامل مساعد لعلاج كثير من الأمراض وليس كلها، والحجامة ليست سحرا ولكنها طريقة طبية تجري على أسس طبية وبأدوات معقمة و تعقيم كامل وتعتبر هذه من أهم أولويات الحجامة وتعترف منظمة الصحة العالمية بالحجامة الطبية كأحد اهم أقسام الطب التكميلي وتعتبر دولة الإمارات ممثلة في وزارة الصحة من أوائل الدول العربية التي أنشات قسما للطب البديل والذي يمارس بالشكل  الصحيح ودون مبالغة أو استغلال للدين من بعض الأشخاص ذوي النفوس الضعيفة.

أما ماذا تفعل الحجامة في الجسم:

1-تنشيط الدورة الدموية.

2-اثارة رد فعل الجسم عن طريق التشريط وتحفيز الدماغ.

3-تسليك مسارات الطاقة " الين واليانج" لزيادة حيوية الجسم.

4-تقوية مناعة الجسم بإثارة غدة الثايموس.

5-ومن الأبحاث الحديثة في فوائد الحجامة أنها تؤدي إلى تحفيز المواد المضادة الأكسدة، وزيادة الكورتيزون الطبيعي بالدم، وتقليل نسبة البولينا بالدم وأخيرا فإن الحجامة تقلل من نسبة الكوليسترول الضارة "LDL" وترفع نسبة الكوليسترول النافع "HDL ".

أما موانع الحجامة فهي:

1-تُمنع الحجامة عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

2-تُمنع لأي مريض أجرى عملية جراحية "أقل من شهر" أو أي مريض بدأ بعمل غسيل كلوي.

3-تُمنع الحجامة لمرض السيولة الدموية وعلى  الشخص الذي  يتعاطى الأسبرين أن يوقف تناوله قبل الحجامة بثلاثة أيام.

4-تُمنع الحجامة على المرض مستخدمي Pacemaker  " جهاز تنظيم ضربات القلب".

5-تُمنع الحجامة على مناطق الدوالي مباشرة.

6-تُمنع الحجامة للسيدات والفتيات أثناء الدورة الشهرية.

7-تُمنع للأشخاص المصابين بالأنيميا أو لأي شخص تبرع حديثا بالدم.

وهناك الكثير الكثير من أسرار الحجامة الطبية والتي مازالت وحتى يومنا هذا تحت البحث والتي تدرس في كل دول العالم العربي وتمارس على نطاق واسع في الدول الغربية وتعتبر ألمانيا من أهم دول العالم في ممارسة الحجامة.

وفي النهاية أؤكد وأشدد أن الحجامة إذا استخدمت بطريقة طبية وصحيحة مع عدم المبالغة فإنها عامل مساعد للعلاج وفيها فوائد كثيرة ولا توجد لها أي مضاعفات جانبية إذا استخدمت بطريقة سليمة وتحت تعقيم طبي كامل ومع تمناتي للجميع بدوام الصحة والعافية والشفاء من عند الله. وصدق المولى عندما قال: " إذا مرضت فهو يشفين"صدق الله العضيم
 
      

                                                                                                         د. هيمن النحال
 أخصائي التشخيص الحدقي والطب التكميلي

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك