الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

العلاج بالماء والعودة للطبيعة

يعود تاريخ العلاج بالماء إلى العصور الماضية وكانت الأنهار المتميزة ببعض الخصائص العلاجية هي الملاذ العلاجي لكثير من الحالات لاحتوائها على معادن أو لحرارتها أو لاحتكاكها بالصخور.


وتعتبر تركيا من أشهر دول العالم بالعلاج بالماء وذلك باستخدام الحمامات الساخنة لتحفيز الجلد وتنشيط الدورة الدموية وبدأ الحمام التركي يستعمل في عيادات الطب الطبيعي في الغرب، وكذلك يوجد عيون المياه الساخنة كعين خت برأس الخيمة والتي تعتبر مياه كبريتية تساعد في تنشيط الدورة الدموية وتقوية الجهاز المناعي.


وبدأ الإهتمام بالعلاج بالماء يزداد منذ كتب عنه جون ويسلي سنة 1747 موضحاً أهمية هذا العلاج على تنشيط الدورة الدموية.


ويعتمد العلاج بالماء على تنشيط الدورة الدموية من خلال حث وإثارة الدم في الأطراف على التدفق بغزارة في الأوعية الدموية وهذه الإثارة تنتج عن تعرض الأطراف إلى الماء البارد والساخن الذي يجذب ويدفع الدم من مكان تعرضه للماء من وإلى باطن الجسم، ويتبع هذه الإثارة نشاط في تدفق الدم والذي بدوره ينشط الجهاز اللمفاوي.

طرق العلاج بالماء:

1)حمامات الماء الساخن والبارد:

الحمام الساخن ومن ثمّ الحمام البارد "بعد دقيقة إلى ثلاث دقائق" يعمل على تقوية الأنسجة العضلية والعظمية كما يعطي للجسم مرونة طبيعية على مقاومة تغيرات الطقس حيث يعمل الماء الساخن على تمدد وارتخاء الأنسجة العضلية واحتقان الدم بسبب ارتخاء الأوعية الدموية ويعمل الماء الساخن على تحفيز التعرق.

أما الماء البارد يعمل على تقليص الأنسجة والأوعية الدموية ويعمل الماء البارد على التقليل من التعرق.

2)غسل الأرجل بالماء البارد:

هذه الطريقة تساعد على تنشيط الدورة الدموية مع نشاط كبير لعضلة القلب وقد وضعت عدة دراسات تثبت أن المرضى المستعملين لهذه الطريقة في العلاج هم أقل عرضة من غيرهم للإصابة بالدوالي ويفضل أن تجف الأرجل طبيعياً وهذا مبدأ من مبادئ الطب الطبيعي.

3)الماء البارد حول البطن:

منشفة مبللة بالماء البارد حول البطن بدون وصولها للقفص الصدري ويمكن إزالتها بعد جفاف الماء ويفضل ما قبل النوم تساعد المصابين بالإمساك ومشاكل القولون والغازات

4)ضمادات الماء البارد والساخن: "تستخدم في أي مكان بالجسم"

تبل منشفة صغيرة قطنية بالماء البارد المثلج وتوضع على ظهر الرقبة ومنشفة أخرى مبتلة بالماء الساخن على الأرجل لمدة دقيقة واحدة ثم العكس مع تغيير الوقت ويمكن تكرارها من خمس إلى سبع مرات تساعد في حالات آلام الرقبة وأوجاع الرأس.

5)حمامات زيتس:

يتكون حمام زيتس من حوضين من المعدن أو البلاستيك حيث يستطيع الإنسان أن يجلس في أحدها ويضع أرجله في الآخر ويمكن استعمال الماء الساخن في أحدها والبارد في الآخر، وطريقة العلاج هنا تعتمد على الانتقال ما بين الحوضين بالجلوس بالماء الساخن لمدة 3 دقائق والانتقال فوراً إلى الماء البارد والجلوس دقيقة وهكذا وتفيد هذه الطريقة في علاج البروستاتا عند الرجال والتبول الليلي وضعف الانتصاب عند الرجال ومشاكل المثانة عند الجنسين، علماً بأنه يستطيع المعالج بهذه الطريقة أن يعود المريض على تحمل الماء البارد لعدة دقائق بعد فترة زمنية من بدء العلاج.

6)غسيل الرأس والوجه صباحاً بالماء البارد مع تدليك للوجه:

هذه الطريقة تساعد الأنسجة على تنشيط الدورة الدموية في الوجه والرأس، كما أن ترك الشعر يجف طبيعياً مع بعض التدليك باليد يساعد على تقوية فروة الرأس وتجنب سقوط الشعر، ونلاحظ عند ترك الشعر رطباً أن هناك سخونة بالشعر دليلاً على جذب أنسجة الرأس إلى تدفق الدم إليها.

7)تخفيض الحرارة المرتفعة:

وذلك بتبريد الأطراف بالماء البارد يعمل على تبريد الدم والتقليل من ارتفاع درجة الحرارة.

ويجب أخذ الحيطة والحذر بالنسبة للمعالج بحمامات الماء البارد أو المثلج بتجنب استخدامها أو الحذر للأشخاص الذين يعانون من تصلب الشرايين أو الجلطات الدموية أو احتقان أو ضيق الشرايين التاجية أو مشاكل العمود الفقري.وخلاصة القول إن العلاج بالماء هو أحد روافد الطب الطبيعي والعودة للطبيعة وفي اعتقادي الشخصي نحن كمسلمين أكثر الممارسين للعلاج بالماء بمحافظتنا على الصلاة!!!
مع تمنياتي للجميع بالصحة والعافية،،،

 د. هيمن النحال
اخصائي التشخيص الحدقي والطب التكميلي

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك