الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

الصدفية

 أسبابها ، الوقاية منها ، علاجها عشبيا

الجلد يعتبر خط الدفاع الاول بالنسبة للانسان ، ومن الامراض التي تعتريه كثيرة منها الجرب ، الاكزيما ، البهاق ، الشرى ، الصدفية وهي موضوع المقالة والتي تعتبرمن أبشع الامراض الجلدية وتأثيرها النفسي علىالانسان غير معدي للاخرين يظهر في الجسم الواحد في عدة أمكنة يتميز عن الأمراض الجلدية الاخرى بالقشور الصدفية التي تغطي الجلد ومن أجل هذه القشور البيضاء سميت بالصدفية ، تشبه لحد ما القشور التي تغطي جسم السمكة ،أماكن الاصابة جميع الجسم باستثناء الرقبة

تعريف المرض: هو مرض جلدي على شكل لويحات التهابية ذات أشكال مختلفة يميل لونها إلى الحمرة ، وذات حدود واضحة تكسوها حراشف فضية لامعة ، ويظهر هذا المرض ما بين سن العاشرة إلى الأربعين ، وقد يظهر بسن مبكرة ، وقد يظهر في أي مكان في الجسم ، ولكن هناك أماكن أكثر تعرضاً هي فروة الرأس خلف الأذنين ، كذلك الكوعان ، والظهر ، وقد تصاب الأيدي والأظافرن وحتى اللسان حيث شاهدت في أحد المواقع على الشبكة العنكبوتية صورة لشخص ما مصاب بالصدفية في لسانه وبشكل واضح.

أسباب المرض:

1.اضطرابات هرمونية تؤثر على الجلد

2.مؤثرات خارجية مثل التعامل مع الكيماويات والمواد الحارقة

3.عدم العناية في الجلد وبخاصة في اليدين والرجلين التين معرضتان للإصابة أكثر من غيرهما

4.العامل الوراثي

5.العوامل النفسية

6.بلاغات كاذبة وصلت إلى الجهاز المناعي بإصابة الجلد ومن هنا تصدر أوامر خاطئة بالتعامل مع هذه البلاغ فيقوم الجسم ببناء جلد جديد وسريع غير ناضج ، وهذا ناتج عن خلل في الجهاز المناعي.

7.الجهاز الهضمي ومشاكله ومدى صحية الغذاء الداخل إليه ونوعيته.

8.النفوذية المعوية وأعني بذلك في وقت امتصاص الغذاء تسمح الامعاء بدخول مواد غريبة(سموم) إلى الكبد من المفترض أن لا تدخل وبسبب كثرتها يعجز الكبد عن تصفيتها 100% فبذلك تكثر نسبتها في الدم فيبدأ الدم بالتخلص منها بإخراجهاعن طريق الجلد فتظهر ما تسمى الصدفية ، وأنا ارجح هذا العامل على العوامل الاخرى مع نوعية الغذاء هما أهم الاسباب للاصابة بهذا المرض.

الأعشاب والمواد المستخدمة:

أولا: الصبار:aloe vera

الاسماء المرادفة: أغلاجون ، الوه(يونانية معربه) ، قشتدهان(فارسية) ، سندهان

الاسم اللاتيني:aloe spp.

زراعته وموطنه:

نبات الصبار(الصبر) من النباتات المعمرة والمعروفة لدى بني البشر منذ أقدم القرون وقد عرف الإنسان استخداماتها الطبية التي احتاجها لمعالجة كثير من الأمراض في ذلك الزمان ، فيرجع أصل الالوه إلى أفريقيا حيث تزرع بكثرة كنبات للزينة ، ومن ثم انتشرت زراعتها في أغلب بلدان العالم مثل جزر الملايو ، وجاميكا ، والصين ، والفلبين وهايتي ، وفنزويلا ، والبيرو ، وكوبا ، وبشكل عام تكثر زراعته في المناطق المدارية.

وقد عرفه أيضا قدماء المصريين واستخدموه في علاج كثير من الأمراض ، كما جاء في البرديات الفرعونية القديمة ، والتي وجدت منحوتة في قبورهم . أما بالنسبة إلى طريقة زراعة هذا النبات فتتم بطريقة الفسائل ذات الجذور ، وتزرع في الأرض لتنمو من جديد

أنواعه:

ألوى السيومطري Aloe Perryi (socotrin aloe)

نسبة إلى جزيرة سومطره يرتفع عن الأرض حوالي 30سم ، وقطره حوالي 5سم سميك الأوراق ، رمحية الشكل ، شاحبة اللون ، أوراقه عريضة من الأسفل عليها أشواك حادة لحمياتها ، ورده يميل إلى اللون الأرجواني ، وعند النضج يتغير اللون إلى الصفرة الفاتحة.

ألوى الكابAloe ferox(Cap Aloe)

أطول أنوع الصبر ، طول النبات حوالي 18 متر ، الأوراق رمحية الشكل ، محمية بالأشواك الحادة ، أزهاره تميل إلى الصفرة الباهتة.

ألوى فيراAloe Vera

شبيه جدا بالأنواع السابقة إلا أنه أضخم ساقاً منها ، لون الأوراق يميل إلى اللون الرمادي ، شوكية الأزهار عنقوديه باهته اللون ، يكثر في شمال أفريقيا وجزر الهند الغربية.

ألوى بربادنيسAloe Barbadeness

أوراقه طويلة وأزهاره تميل إلى الصفرة ، وسمى كذلك نسبة إلى جزيرة برابادوس وهي موطنه.

ألوى أفريقياAloe Africa

سمى بهذا الاسم لأنه يكثر في شمال افريقيا ، وهو شبيه بالأصناف السابقة.

ألوى شاينيسAloe Chinensis

تكثر زراعته في الصين وهو شبيه بالأصناف السابقة.

الجزء المستخدم: العصارة الداخلية وعادة تؤخذ الاوراق القديمة التي في النبات وتكون في الاسفل حيث تكون المواد الفعالة قد استوفت فيها(نضجت)

المواد الفعالة: يحتوي هذا النبات على عدة مواد فعالة منها: مواد عديدة السكريات polysaccharides ، يحتوي الجلكوزglucose والمانوزmannose والجالاكتوزgalactose ، والزيلوزxylose ، والاابينوز arabinose ، مواد قابضة rannins ، مواد مسهله مثل انثراجليكوسيدanthraglycosides ، كورتيزونات steroids ، أحماض عضوية organic acids ، مضادات حيويةamtibiotics ، أنزيمات الاكسيدار oxidase ، كميه قليلة من السكر.Shugar ، أوكسالات الكالسيومcalcium oxalate ، بروتينات Proteins ، هرمونات تساعد على التئام الجروحwound Healing hormone ، مواد منشطة.Biogenic Stimulator ، فيتامينات.Vitamins ، معادن ، حديد ، كالسيوم ، نحاس ، صوديوم ، بوتاسيوم ، مغنيسيوم ، منجنيز

كيفية استعماله:

يوجد عدة طرق لاستعماله:

1. كما هو في حديث أم سلمه رضى الله عنها .

2. استخلاص العصارة منه ، والتدهين بها أو شرباً مع أي أنواع من العصير نافع للجهاز

الهضمي.

3. استعماله كرهيم ، بعد أن تغلى العصارة حتى تثخن وتستعمل دهاناً.

4. استعماله كريم بإضافة وسط قاعدي مثل الفازلين واللانولين .

ثانيا: عكبر النحل

البروبلس(عكبر ، صمغ النحل)

هو إحدى منتجات الخلية الستة وهو مادة مقوية ومطهرة ومضاد حيوي طبيعي ، يعمل على تقوية جهاز المناعة بالجسم ، ويساعد في مقاومة العلل أو الأمراض وبالتالي الحفاظ على حيوية ونشاط الجسم وسلامة أعضائه وفي الوقت الذي يعمل فيه على قتل البكتيريا الضارة ، فإنه لا يتعرض لتلك البكتيريا المفيدة الموجودة على تأدية وظائفه وهذه الخاصية لا تجدها في المضادات الحيوية الصناعية التي تقضي على كافة أنواع البكتيريا دون تمييز. ويعتبر واحدا من الأغذية الطبيعية الجديدة ، ويساعد في مقاومة الشيخوخة ، وأمراض القلب ، وأمراض الجلد ، والمعدة ، والأمعاء والقولون.

مصادره:هو مادة راتنجية تجمعها الشغالات من براعم بعض أنواع الأشجار منها على سبيل المثال الحور ، ، السدر ، الصفصاف ، الكستناء الهندية ، الصنوبر ، شجر البلوط .

إستعمال النحل للبروبوليس: يستعمل النحل هذا المنتج في عدة أشياء منها :سد الشقوق ورأب التصدعات التي تحدث في الخلية لإعادة إحكام بنيتها،دعم بنية الإطارات ولصقها ببعضها وهذا يؤثر على مربي النحل وخاصة عند الجني،عند اقتراب موعد الشتاء يقوم النحل بخفض أبعاد فتحة الطيران للحد من تسرب البرد،خلف فتحة الطيران بقليل يقوم النحل بإنشاء تحصينات قوية لردع الحيوانات الكبيرة ، طلاء نخاريب الحضنة من الداخل بطبقة رقيقة لإحباط أي إصابة جرثومية محتملة، في حالة اقتحام الخلية من قبل حيوانات كبير يقتلها النحل بل لا يستطيع إخراجها فيحنطها.

مكوناته: من الناحية الكيميائية يتكون من الأتي: 55% مواد راتنجية ،30%من الشمع ، 10% مركبات متنوعه وزيوت عطرية ، 5%حبوب طلع.

استعمالات البروبلس:يستعمل هذا المنتج العجيب الذي يعتبر هو أقوى مضاد حيوي طبيعي حيث استفاد منه الفراعنة في تحنيط موتاهم منذ الالاف السنين ، يمكن تناول البروبوليس كمضاد حيوي بعد تعبأته في كبسولات 500 ملغم حيث تؤخذ كبسولة واحد بعد كل وجبة لمدة أسبوع ، كما يستعمل في

الجروح البطيئة الشفاء وبدون أدنى شك يجدد البروبوليس الجلد ، كونه يشجع على تكوين الحبيبات الحمراء فوقه ، ومبرد للالتهابات حيث يمزج البروبوليس مع الفازلين لاستعمال في الجروح الصعبة الشفاء وخاصة عند جرحى الحرب ومرضى السكر.

كما يستعمل في التهاب التهاب الأذن وذلك بتحضير مستخلص من البروبوليس وزيت الزيتون لعلاج التهاب الاذن حيث ينقع مدة كافية في الشمس ثم يصفى جيدا ويحفض للعلاج ، حيث تغمس فتلة في هذا الزيت وتوضع في الممر السمعي من المساء إلى الصباح وتكرر حتى الشفاء أو تقطر به الأذن ليلا،فقط بشرط أن لا يكون هناك أية ثقوب في الطبلة.

ثالثا: العسل

1.العسل: قال تعالى:(وِأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون)سورة النحل آية رقم68 وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم(عليكم بالشفائين العسل والقرآن)رواه ابن ماجه،

إنتاج العسل:تقوم آلاف الشغالات بالانتقال من زهرة إلى زهرة جامعة الرحيق بواسطة خرطومها وعادة تستمر النحلة بهذا العمل حتى تمتلئ الحويصلة وتعود بهذا الحمل إلى الخلية وهذا المحصول ليس هو العسل وإنما هو ماء وسكر وتقوم النحلة بتركيز هذا المحلول السكري بتحويلات كيميائية حيوية معقدة حتى يتحول إلى العسل الذي نراه نحن ونستعمله ومن ثم تقذفه ثانية في العيون السداسية.

المواد الفعالة:يتكون العسل من أكثر من سبعين مادة مختلفة ذات أهمية عظيمة ومن أبرزها:السكريات التي تحتوي على 40%سكر فواكه و30%سكر عنب و4%سكر قصب(السكروز) ويتكون قوامه كذلك من البروتين والأملاح المعدنية كالحديد والنحاس والمغنيزيوم والكالسيوم والصوديوم والكبريت والبوتاسيوم والفسفور ، ويحتوي على الأحماض الأمينية التي يحتاج إليها الجسم ، ويعتمد تركيب العسل بشكل رئيسي على نوع النبات الذي أخذ منه الرحيق وغبار الطلع وعلى الأحوال الجوية والتربة .

الفيتامينات التي يحتويها العسل:فيتامين د : مضاد الكساح ، فيتامين ك :المضاد للنزيف،فيتامين ج المساعد في علاج فقر الدم،فيتامين ب1 :الذي يؤدي نقصه إلى مرض التهاب الأعصاب وحدوث التورمات وهبوط القلب ،فيتامين ب2الذي يؤدي نقصه إلى التهاب أطراف الفم وتقرحات اللسان واللثة ،فيتامين ب3 المضاد للالتهابات والمكافح للشيب المبكر،فيتامين ب6 والمتعلق بالتمثيل الغذائي ،وسعرات حرارية كبيرة حيث كل 100 غرام عسل تعطي 294 كيلو من السعرات الحرارية.

خصائص العسل المذاقية والخارجية:اللون:وهذا يتوقف على الأزهار والرحيق الذي تجمعه الشغالة ،

الرائحة:تختلف الرائحة قطعا باختلاف رحيق الأزهار إلي تجمعه الشغالة،الطعم:بدون أدنى شكل طعم العسل سكري بطبيعة الحال ولكن النكهة العطرية للزهرة تعطيه مذاقا خاصا،الكثافة: عادة في معضم أنواع العسل تكون كثافة العسل في حدود 1.5 والحموضة بين4-6 .

أنواع العسل واستخداماته الطبية:عسل السدر: جيد للأطفال حديثي الولادة من هم يشكون من الصفرة ، جيد لقرحة المعدة ،عسل السنط: غني بالفركتوز يستخدم في تحلية سوائل الرضاعة للأطفال،عسل الخلنج: يستخدم في حالات التهاب المثانة والبروستاتا ، مدر للبول،عسل الكستناء: يستخدم لسوء الدورة الدموية ، المصابين بفقر الدم ، المجهدين،عسل الكينا : يستخدم كمضاد للعفونة الرئوية والبولية والمعوية،عسل الخزامي: يستخدم للذين يعانون من الأرق ، تهدئة أوجاع الرأس،عسل البرتقال: يستخدم كمضاد للتشنج ، ملين ، من يعانون من العصبية أو القلق ،عسل أكليل الجبل: يستخدم في حالات قصور الكبد، نافع للمعدة ، مضاد للغازات والقولون،عسل الزعتر البري: يستخدم للمصابين بالقرحة والتهاب المعدة ، السعال،عسل الزيزفون: يستخدم كمهدئ للجهاز العصبي ، الأرق،عسل البرسيم: يستخدم لزيادة الوزن حيث يسمى بعسل الرياضيين،عسل العليق: يستخدم للسعال وآلام البلعوم.عسل المردقوش: يستخدم في الحالات العصبية والأرق والتهيجات.عسل الميرامية: يستخدم في سوء الدورة الدموية،عسل المليسة: يستخدم في حالة صعوبة بطء عمل الجهاز الهضمي،عسل النعناع: يستخدم في حالات الإرهاق ، عسر الهضم،عسل عين الشمس: يستخدم لم يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم،عسل الهندباء البرية: يستخدم في حالة قصور الكبد.

الاستخدامات الطبية: مضاد حيوي قوي ،يحتوي على معظم أنواع الفيتامينات قال تعالى(....فيه شفاء للناس)ويتميز العسل بفعل مضاد للجراثيم حيث يعمل على إبادة العديد من الجراثيم حيث يسبب ارتفاعا في الضغط التناضحي على سطح الجرح مما يثبط نمو هذه الجراثيم ، وقد قام مجموعة من العلماء المصريين بعمل أبحاث عن آلية العسل في القضاء على الجراثيم على الشكل التالي:

1.تكوين ضغط تناضحي على سطح الجرح.

2.العسل ذو وسط حامضي(ph3.5) .

3.وجود مادة تسمى Inhibine وقد اكتشف أن هذه المادة هي مادة بيروكسيد الهيدروجين .هذه العوامل الثلاثة لا تثبط الجراثيم فحسب بل إنها تحطم الذيفاناتToxins التي تنتجها الفطور ، أما بالنسبة بشكل عام كيف يكون فيه شفاء للناس حيث يعمل العسل بشكل عام على:إزالة الرائحة المنتنة من التقرحات،تنظيف الجروح بفعل كيميائي أو أنزيمي(خمائري) ،امتصاص الوذمة المحيطة بالجروح،

القضاء على الجراثيم،المساعدة على تشكيل النسيج الحبيبي،تحسين التغذية .

رابعا: كريم البابونج

البابونج : Chamomile

الإسم اللاتيني:Matricaria Camomile

الأسماء المرادفة: بابونق ، عين القط ، حبق البقر ، المؤنس

وصف النبات:هو من الفصيلة المركبة ، نبات عشبي بري وبستاني شتوي ينمو في المروج والبساتين يصل ارتفاعه إلى 90 سنتم ، ازهاره على شكل قرص صفراء اللون وكثيرة العدد ، سيقانه قائمة وأوراقه خضراء داكنة اللون ، وأغناها بالمواد الفعالة هو البابونج الألماني .

الموطن الأصلي: جنوب أوروبا وشرقها وانتشرت زراعته حاليا في معظم بلدان العالم وخاصة منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط(سوريا ، لبنان ، فلسطين ، مصر) والولايات المتحدة الأمريكية واستراليا

المواد الفعالة:

تحتوي على كثير من المواد الفعالة ومنها الزيت الازرق الذي يحتوي على الازولين والكمازولين ، ماتريكارين ، وماتريكين ، وحامض الانتاميك ، وانجليك أسيد ، ومواد مرة مضادة للعفونة حامضية ، وفلافونيات ، غلوكيسدات ومركبات كحولية (كحول الإيزوميل ، والإيزوبوتيل)كالسيوم ، ماغنيسيوم ، حديد ، فيتامين أ ،ج.

الأستخدامات الطبية:

داخليا:مهدىْ للاعصاب ، ملين للمعدة ، مزيل للمغص ، مقوي عام ، نافع لحرقان البول ، تخفيض نسبة السكر بالدم ، يستعمل دهانا مرطبا للجلد للاماكن المصابة بالصدفية.

المحاذير: ينصح بعدم الإكثار من شربه أكثر من كوب في اليوم .

خارجيا: يستعمل لمعالجة الجروح والالتهابات والالتواءات والرضوض والتسلخات الجلدية والحكة إما على شكل لبخات أو كريم .

طريقة صنع الكريم:

v تطحن أزهار البابونج ناعما بعد تنقيتها من الشوائب ودائما نأخذ بالحسبان نوعية الأزهار وطريقة التخزين حيث زهرة البابونج يجب أن تخزّن في مرطبانات بنية الشكل لأنه سريع التأكسد بمجرد تعرضه للضوء .

v تنقع الأزهار المطحونة مرطبان ويغمر بزيت الزيتون ويترك في الشمس لمدة من يوم إلى ثلاثة أو أربعة أيام مع التحريك بين الفينة والفينة.

v يصفى النقيع بكيس قماش لحتى نحصل فقط على النقيع صافي 100%.

v يضاف وسط قاعدي (لانولين ، فازلين ، زبدة كاكاو) يذوّب في حمام مائي ساخن ويضاف بالتدريج على المستخلص مع التحريك لحتى ما نحصل على كريمه رطبة وتوضع في قوارير زجاجية أو عبوات بلاستيكية.

التركيبة العلاجية:

التحضير:تُقطع أوراق بنات الصبار الرمحية ثم تنظف من الاتربة وتقطع الاشواك الجانبية التي علىالورقة ، ثم تُفتح من الوسط وتُجرد العصارة الداخلية منها وتُضرب على الخلاط لحتى تصبح سائلة ثم يؤخذ منها مثلا مقدار كاستين ، ويؤخذ من العسل مقدار كاسه واحده ، ثم يؤخذ من عكبر النحل مقدار ملعقتين طعام وتُضرب جميعا علىالخلاط لتحصل على خليط يميل إلى اللون البني ثم يحفظ في الثلاجة باستمرار، وهذا هو العلاج المثلي الذي أنا شخصيا جربته على كثير من الحالات وشُفيت بأمر الله سبحانه وتعالى.

تركيبة منقية للدم : وكما أسلفت سابقا أن احد اسباب هذا المرض والذي أنا ارجحه هو النفوذية المعوية ، فلا بد من استعمال تركيبة منقية للدم لحتى تساعد الجسم في التخلص من الشوائب والسموم التي دخلت إلى الجسم وهذه التركيبة متوفرة لدى محلات بيع العطارة شاهترج ، بابشي ، كمادريوس ، عصفر ، بابونج ،بهمن أحمر بنسب متساوية ، تُشرب كالشاي مرتين في اليوم بعد أن تحلى بعسل أو سكر ن أوسكرين لمرضى السكر.

الاستعمال: تُدهن أماكن الاصابة بهذا السائل لمدة ثلاث ساعات ، أما إذا كانت في الوجه فقط نصف ساعه ثم يدهن بعدها من الكريم المرطب والمصنوع من البابونج لحتى يعمل على ترطيب الجلد ، ثم يُشرب من تركيبة منقيات الدم معدل كاستين وسط في اليوم ، أما بالنسبة لمدة العلاج فيتوقف على مدى الاصابة وحجمها ودعونا ان نكون واقعيين لا توجد قاعدة في الطب ، قد يوجد حالات لا تستجيب للعلاج مع العلم بأن جميع الحالات التي عالجتها شفيت تماما بلا رجعه للمرض.

تنبيه: من القواعد الطبية التي وردت في الطب النبوي الحمية ، الاستفراغ ، وهنا تعني تغيير النظام الغذائي للشخص المصاب وعمل تنظيف للامعاء باستعمال السنامكي والسنوت ، أو الحلول قبل البدء بالعلاج مع الاكثار من الخضروات والفواكه والتقليل من اللحوم .

هذه المقالة احدى مقالاتي التي نشرتها مجلة الصحة والطب التابعة لجريدة الخليج الاماراتية جزاهم الله كل خير والتي تصدر في الشارقة عاصمة العرب الثقافية في العدد رقم  372 يوم السبت بتاريخ7/1/2006 ، فحواها تتحدث عن مرض الصدفيه والذي يعتبر من اكثر الامراض التي تصيب الجلد والتي انتشرت في هذه الايام ، الاعشاب العلاجيه ، تركيبات مجربه ،حتى تعم الفائدة للجميع ، لا تنسونا من خالص دعائكم

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك