الصفحة الرئيسية >> قائمة المقالات الصحفية

قائمة المقالات الصحفية

...

الضغط
Hypertension

تعريف المرض: هو عبارة عن مرض من أمراض العصر التي ظهرت بسبب تقدم الحضارة وظهر معها السمنة وتصلب الشرايين وحياة الكسل وعادة يعرف بأنه ما زاد عن 140ملم زئبقي بالنسبة للضغط الانقباضي و90 ملم بالنسبة للضغط الانبساطي في سن ما بعد الخمسين.

ما هو الضغط : القلب هو مضخة الحياة في الإنسان فعندما تقوم هذه المضخة بضخ الدم في الأوعية الدموية تحدث ضغطاً على جدرانها الداخلية حتى يبقى نسبة تدفق دم ثابتة في الجسم فإذا كانت هذه الضغطة أكثر من المعتاد هذا يعني إنك مصاب بارتفاع ضغط الدم وقطعاً وبدون شك هذا يحمل الأوعية الدموية حملاً زائداً مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة وخاصة في الرأس والكليتين ، ونسبة الضغط تختلف من شخص لآخر وبين الذكر والأنثى، فالضغط الانقباضي(systolic) هو الضغط الحاصل عندما ينقبض القلب ضاخاً الدم في الأوعية الدموية ، والضغط الانبساطي(Diastolic) هو الضغط الحاصل عندما يسترخي القلب سامحاً للدم بالتدفق إليه عبر الأوعية الدموية الناقلة ، والضغط الطبيعي عند الإنسان هو 80/120 تقرأ 120 على 80 انقباضي 120 وانبساطي 80

أنواعـه: هناك نوعان من الضغط

1.الضغط الأساسي.

2.الضغط الثانوي.

أسباب الضغط : تختلف أسباب الضغط تبعاً للنوع فهناك أسباب وعوامل مساعدة لنشوء الضغط وأخرى تزيد من نسبة الإصابة بالضغط وأخرى للضغط الثانوي والذي يكون ناتج عن أمراض وعوامل أخرى.


العوامل التي تؤثر على الضغط:

1.تقدم السن: ليس المقصود به السن بالتحديد بل التغيرات والتأثيرات التي تحصل على البنية الجسمانية للشخص هي المقصودة هنا ، فيزداد الضغط الانقباضي تدريجياً مع النمو الطبيعي للطفل حيث يكون في الثانية عشر وما دون في حدود 100 و120 بعد تعدية لعمر 17 عاماً وهكذا تتوالي النسبة فبالتالي مع تقدم العمر يرتفع الضغط الانقباضي بمعدل درجة واحدة تقريباً ، وأيضا تكون نسبة الإصابة في السيدات أكثر من الرجال

2.تقلب الليل والنهار: عادة يكون الضغط في النهار أعلى منه في الليل حيث الجسم في النهار يحتاج إلى جهد وضغط عضلات للقيام بعملة الموكل إليه فيرتفع الضغط ، بينما في الليل لا يحتاج إلى ضغط دم عالي حيث يكون في راحة تامة فيقل معه ضغط الدم

3.المفاجآت: سواء كانت سارة أو محزنة فتؤثر على الضغط والسكر أيضا.

4.بعد الأكل: عادة بعد عملية الأكل وبداية هضم الطعام يرتفع الضغط قليلا مع وجود أملاح زائدة .

5.الرياضة العنيفة: عنف التمارين الرياضة تعمل على رفع الضغط.

6.الوضعية التي عليها الجسم: تختلف نسبة الضغط بين الجالس والواقف والنائم.

1العوامل المساعدة لنشوء الضغط:


1.العوامل الوراثية:

أ‌. تاريخ المرض في العائلة:تلعب العوامل الجينية الوراثية دوراً كبير في نشوء الضغط وخاصة إذا كان الوالد مصاباً بالضغط تكون نسبة احتمال الإصابة في حدود 30% ، أما في حالة إصابة الوالدين فتكون الفرصة كبيرة جداً للإصابة بهذا المرض وتصل الاحتمالية إلى 90%.

ب‌. العمر:تدرج الضغط مع تقدم العمر منذ الطفولة حتى سن الشيخوخة.1

ت‌. الجنس: الرجال أكثر إصابة من النساء ، مع الأخذ بالاعتبار للنساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل أن تكون هذه الحبوب أحدى الأسباب التي أدت إلى إصابتهن بالضغط .

ث‌. الموقع الجغرافي من حيث الإرتفاع و الإنخفاض.

2.العوامل الثانوية:

أ‌. السمنة : الأشخاص البدينين هم الذين لديهم زيادة وزن قدرها 30% عن الوزن المثالي المرتبط بالطول والعمر،وهو أمر ضار بالصحة وللحفاظ على وزن مثالي والابتعاد عن احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم يمكنك ذلك بتناول طعام صحي و ممارسة التمارين الرياضية وهذا ليس مستحيلاً كما يخيل لك ، ويمكنك استشارة طبيبك أو أحد المراكز التي تتولى برامج تخسيس الوزن يساعد كثيراً في تخفيف الضغط .

ب‌. الضغوط النفسية والاكتئاب: بدون أدنى شك هناك علاقة بين الضغط النفسي وأماكن العمل ومرض الضغط بل يمكنك التخلص من هذا بالاسترخاء والابتعاد عن هذه المشاكل تدريجياً.

ت‌. قلة الرياضة:أثبتت الفحوصات أن لقلة الرياضة وأقلها المشي يومياً تأثير كبيراً على الترسبات الدهنية في داخل الأوعية الدموية مما يؤثر سلباً على حركة الدم وأعاقته من الإنسياب داخلها رافعاً الضغط .

ث‌. ارتفاع الدهون الثلاثية في الجسم: لارتفاعها كما أسلفنا نتائج سلبية حيث تعمل على تضييق الأوعية الدموية بترسبها على الطبقة الداخلية لها والتي تؤثر سلباً على سريان الدم وارتفاع الضغط .

3.العوامل الأساسية:

أ‌. زيادة الكوليسترول : زيادة في الجسم عن الحد المطلوب حيث نسبته تكون بين200-130 وإذا زادت هذه النسبة تؤدي إلى ترسيبه على جدران الأوعية الدموية فيعيق حركة الدم والتي تؤثر سلباً على الضغط ، والكوليسترول أربع أنواع هي:

كوليسترول التغذية : هو الموجود بالأطعمة وأغلبها يتركز بالأطعمة الحيوانية.

كوليسترول الدم : هو الذي يجري في مجري الدم.
كوليسترول البروتين الدهن عالي الكثافة  HDL: هذا النوع مفيد للجسم حيث له خاصية تنظيف وتطهير الشرايين
كوليسترول البروتين الدهن منخفض الكثافة LDL: وهذا النوع الضار بالجسم والذي يعمل على انسداد الشرايين وكلما انخفضت نسبته كان ذلك أفضل
ب‌. الأمراض المزمنة(السكري مثلا):من حيث تأثيراتها بشكل عام على باقي أعضاء الجسم.
ت‌. التدخين والأرجيلة:ارتفاع نسبة النيكوتين تعمل على التصاق الصفائح الدموية والتي تؤثر سلباً على حركة الدم .


الأعراض :هناك عدة أعرض منها الصداع ، الخفقان في القلب ، تعرق زائد ، احمرار في الوجه .


التشخيص:

أ‌. الفحص السريري كبقية الأمراض

ب‌. الفحص البولي من حيث نسبة البروتين ، والجلوكوز والدم بالبول.

ت‌. تخطيط القلب
ث‌. فحص نسبة الصوديوم والبوتاسيوم حيث من المعلوم احتباس السوائل وزياد البوتاسيوم في الدم يزيد من نسبة الضغط.

ج‌. فحص الدهون في الدم وخاصة الكوليسترول ،الترايجليسيرد.

ح‌. فحص وظائف الكليةٌ RFT  من حيث نسبة اليوريا والكراتينين .

خ‌. صورة أشعة للصدر.

أما إذا كان الضغط ثانوي بمعني نتيجة أمراض ثانوية كأمراض الكلية والقلب والشرايين فنعمل عدة فحوصات منها :

1.فحص عمل صورة تلفزيونية للكلية بواسطةUltra Sound

2.ضيق في الشرايينRenal Arteriography

3.فحص الألديسترون بالدم

4.فحص الكورتيزون بالبول

المضاعفات : قطعاً وبدون شك إن الضغط الزائد الغير طبيعي في الإنسان سيؤدي إلى قصر العمر بـدون أدنـى شك(الأعمار بيد الله) لما له من تأثيـرات قوية على كافة أجهـزة الجسم بدون استثناء


انظر الجدول التالي:

جدول يبين تأثيرات الضغط المختلفة تبعا للأجهزة الجسمية المختلفة

1.الجهاز العصبي: سكتة دماغية ، تعتعة في الكلام واضطراب غير مسيطر عليه ، شلل مؤقت في بعض الأعضاء ، العصبية الشديد(النرفزة) ، الفزع والخوف .

2.الجهاز البصري: احمرار العيون ، انتفاخ في العيون أو ما يسمى الأوديما ، احتمال كبير حدوث نزيف دموي في شبكية العين ، فقد البصر في تكرر حالات ارتفاع الضغط .

3.الجهاز الدوري: فشل في البطين الأيسر ، الجلطة والذبحة الصدرية وهذه أخطر المضاعفات ، انفجار احد الشرايين وخاصة في الضغط الغير مسيطر عليه .


1جدول يبين أنواع الضغط بالدرجات ، ويتأثر ذلك باختلاف عمر الشخص والبنية الجسمانية له:
نوع ارتفاع الضغط     الضغط الانبساطي     الضغط الانقباضي
1.طبيعي       اقل من85          اقل من 130  

2.طبيعي مرتفع       85-89         130-140

3.مرتفع خفيف        90-99         140-159

4.مرتفع وسط     100-109         160-170

5.مرتفع شديد     110-119         180-209

6.مرتفع شديد جدا            120                 210

7.ضغط غير مسيطر عليه         اكبر من 120                     اكبر من 210

العلاجات الحديثة:

من الملاحظ أن أغلب أدوية الضغط تعمل على:

1.طرح السوائل من الجسم وتخفيف العبأ على القلب بتخفيف نسبة الماء والصوديوم في الدم فينخفض الضغط.

2.توسيع الأوعية الدموية فينخفض الضغط .

3.التأثير المباشر على الجهاز نظير الودي بتخفيض ضربات القلب

4.مضادات الكالسيوم والتي تخفف من نسبة الكالسيوم في الخلايا فتتسع الأوعية الدموية.


المواصفات التي يجب توافرها في علاجات الضغط:

1.أن يعمل على تخفيض كلا النوعين الانقباضي والانبساطي.

2.يجب أن يتصف بطول الفعالية.

3.عدم إضعاف التروية الدموية لأعضاء شريفة في الجسم(قلب ، دماغ ، كلي)

4.أن تكون آثاره الجانبية قليلة بقدر الإمكان.

5.أن يكون ذو فعالية سريعة لحتى يؤدي الغرض المنشود ألا وهو تخفيف الضغط.

جدول يبين الأدوية ومركباتها وطريقة عملها:

1.مدر بولي(Diuretics)  انواعه : Hydrochlorhiazide، Chlor Thiazide، Benz Thiazide

2. موسع أوعية مباشرVasodialtors أنواعه: Diazoxide، Hydralazine، sodium Nitro Prosside

3. التأثير المباشر انواعه : clonidine، Alfa Methley dopa

4. مضادات الكالسيوم انواعه: Nifedipine، Verapamil، diltiazem

عملية تنظيم ضغط الدم من قبل الجسم:

تبدأ الحاجة إلى ارتفاع ضغط الدم فترسل إشارات إلى الدماغ بها فتصدر الأوامر إلى الجهاز العصبي الودي(السمبثاوي) Sympathetic Nervous System على أثرها تتنبه الغدة الكظرية بإطلاق هرمون النورادرينالين ، فتتضيق الأوعية الدموية ويتنبه القلب فيرتفع ضغط الدم ، فعند انقضاء الحاجة ترسل إشارات إلى الدماغ ومن ثم إشارات إلى الجهاز العصبي الودي ومن ثم تصدر الأوامر إلى الغدة الكظرية فيتوقف إصدار النورادرينالين فتتوسع الأوعية الدموية فيتباطأ القلب فيعود ظغط الدم إلى طبيعته وهذا الرسم التخيلي لهذه العملية يبين ذلك:

انظر الشكل التالي:
الحاجة الى ضغط الدم: اشاره الى الدماغ للحاجة الملحة .. تطلق الغدة الكظرية هرمون النورادرينالين .. تتضيق الأوعية الدموية فيرتفع ضغط الدم.. انخفاض الحاجة لضغط الدم.. ترسل إشارة للدماغ بذلك..الدماغ..        نقص من النشاط الودي.. الغدة الكظرية.. توقف النورادرينالين.. توسيع في الأوعية الدموية..    ضغط الدم الطبيعي..مره اخرى الحاجة الى ضغط الدم وتتكرر نفس العمليه.


كيفية قياس الضغط: مع تقدم الحياة والحياة الرتيبة وانتشار الأمراض وبالذات المزمنة من ضغط ، سكري ، روماتيزم ، وسرطانات بأنواعها ، فأصبح لزاماً أن تقتني بعض الأجهزة التالية:


1.جهاز قياس الضغط.

2.جهاز قياس السكري.

3.جهاز قياس الحرارة .أن يكون من النوع الذي يوضع في الأذن من أجل الأطفال ، حيث يمكنك قياس درجة حرارة الطفل وهو نائم بدون عناء.

أصبحت أجهزة قياس الضغط متوفرة ويمكن الحصول عليها من الصيدليات واقتنائها لأنها أصبحت من شبه ضروريات الحياة ويا حبذا أن يكون من النوع الميكانيكي وليس الالكتروني ،واليك الإرشادات التي يجب أن تتبعها في قياس الضغط.


أولاً:إرشادات توجيهية:

1.أن يستريح المريض قبل قياس الضغط لمدة من 5-10 دقائق.

2.أن يكون في وضع نفسي مريح.

3.تجنب الأكل أو التدخين أثناء قياس الضغط.

4.التخلص من الضوضاء والأصوات المزعجة .

5.عمل القياس اليومي في نفس الموعد.

6.أن يكون الذراع في مستوى القلب.

7.عادة يجب أن تعطي فرصة بين القياسات لا تقل عن 10 دقائق بين المرة والأخرى.

8.دائماً عند مراجعة طبيبك المختص أن تصطحب جهاز قياس الضغط معك.

9.عدم التكلم أثناء قياس الضغط

ثانياً: إرشادات فنية خاصة بالجهاز وكيفية القياس:


1.تأكد من عدم تشابك أنابيب الجهاز مع بعضها البعض.

2.يجب أن يكون مؤشر الجهاز على النقطة صفر.

3.تحسس الشريان الكعبري حيث يكون من جهة الإبهام مع الرسغ.

4.لف السوارة على الذراع المكشوفة عند الكوع.

5.ضع السماعة في أذنيك.

6. انفخ حتى يصل المؤشر إلى 200 مم زئبق .

7.افتح الصمام تدريجياً وعندما تسمع أول صوت سجل هذا الرقم في مخيلتك ، فيكون هذا الرقم هو الضغط الانقباضي ،وإذا فاتك سماع الصوت أغلق الصمام وانفخ من جديد وثانية افتح الصمام واسمع الصوت ومن ثم يتوالى الصوت إلى أن يختفي تماماً عندها سجل هـذا لرقم في مخيلتك ويكون هـو الضغط الانبساطي.

العلاجات العشبية: هناك أعشاب كثيرة لعلاج الضغط ومنها : زعرور شائك ، أخليا ، ورق زيتون ، كركديه ، بتولا بيضاء ، دوم ، بردقوش .

التركيبات العشبية:

1.شرب اي من الاعشاب التالية كالشاي منفرده ، اخيليا ، زعرور ، كركديه بارد(يمنع من مرضى الكلى).

2.تناول فصين ثوم على الريق مقطعه او كبسولة من بودرة الثوم صباحا مره واحده(يحذر منها من يعاني من ميوعةالدم ، الحامل.

تحذير لا توقف علاجك الذي خصصه للك الطبيب لان العلاج العشبي في هذه الحالات بطيىء التأثير

مع تمنياتي للجميع بالصحة والعافية

خبير الاعشاب: عبداللطيف حسان

 


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك